بيانات

ثامروانت : المجتمع المدني ينتفض ضد عرقلة تدريس الأمازيغية

أقدمت عدة جمعيات ثقافية تمثل المجتمع المدني ببلدية ثامروانت (مروانة) على رفع مراسلة  إلى السلطات العليا تنديدا بما وصفته بالتصرفات التعسفية الصادرة من بعض مدراء المؤسسات التعليمية لعرقلة تدريس الأمازيغية .
وحسب البيان المحرر  يوم 17/07/2016 والذي أُرسلت نسخ منه إلى : وزارة التربية و التعليم , مديرية التعليم و والي هباثنت (باتنة) و كذا المحافظة السامية للأمازيغية  , فإن بعض مدراء المؤسسات التربوية و بقرارات مزاجية تعاكس توجهات الدولة , يقومون بعرقلة تدريس اللغة الأمازيغية رغم الترسانة القانونية التي تحثهم على توسيع تدريس هذه المادة .

مُحررو البيان إستشهدو بما حدث مؤخرا بثانوية مروانة (المتقن سابقا) , أين تم رفض القائمة الإسمية للتلاميذ المنتقلين إلى الثانوية من متوسطة “شيدي” , يرغبون في إتمام دراسة هذه المادة . هذا القرار التعسفي الذي إتخذته المديرة, يضيف البيان , جاء تحت تأثير بعض الأشخاص بالطاقم الإداري للمؤسسة معروفون بعدائهم للأمازيغية لأسباب إيديولوجية ضيقة .
هذا و يشهد تعليم الأمازيغية في بلاد إيشاوين تعثرا كبيرا رغم ترقية الأمازيغية إلى لغة رسمية في التعديل الدستوري الأخير , إذ أن الطابع الإختياري  للأمازيغية أصبح ذريعة للكثير من المسؤولين المحليين في قطاع التعليم في التقاعس على توفير الظروف الملائمة للعمل المستمر في تدريس اللغة الأمازغية .

نص بيان جمعيات المجتمع المدني لثامروانت
نص بيان جمعيات المجتمع المدني لثامروانت

ونظرا لكون ما يُبرر به المسؤولون تقاعسهم  هو ندرة الموارد البشرية، يعتبر عدد كبير من الناشطين  أن هذا الأمر عار تماما من الصحة , لسبب بسيط أنه و قبل أقل من شهر تخرجت الدفعة الأولى من حملة ليسانس ثقافة و لغة أمازيغية من جامعة باتنة بلغ عددهم أكثر من ثمانين .

إينوميدن

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى