الرئيسية > أقلام حرّة (صفحة 18)

أقلام حرّة

لا تعبّر المقالات المنشورة في ركن “أقلام حرّة” عن رأي موقع “إينوميدن.كوم” بالضرورة، بل هي ملزمة فقط لأصحابها.

آوراسيّات (2) : هل الأمازيغية شأن جهوي؟

ڨاسمي فؤاد - مدوّن

لأكثر من خمس سنوات خضت على مواقع الإنترنت والمنتديات والمدوّنات ووسائل التواصل الاجتماعي … نقاشات ماراطونيّة مع مختلف فئات وطبقات المجتمع من شتّى أنحاء “دزاير” والشمال الإفريقي، حول موضوع التاريخ واللغة والثقافة والهوية الآمازيغية، التي –لأسباب لا أحيط بها علما …

اقرأ المزيد »

مترجم : هكذا تكون ورشات الآمازيغية للأطفال (الجزء الثّاني : التسيير)

سمية حرّاث - أستاذة لغة آمازيغية

بداية الورشة: من المهمّ جدّا أن يحضر المؤطّر قبل أن يصل الأطفال المشاركون في الورشة للتأكد من جاهزية الوسائل، وتنظيم المكان كما يجب. استقبال الأطفال ببشاشة يترك لديهم انطباعا جيّدا ويعفيهم من توتّر انتظار المؤطّر وما يصاحبه من تصوّرات سلبية …

اقرأ المزيد »

لماذا تخلى العرب عن حروفهم المحلية وكتبوا بحرف سرياني الأصل؟

لماذا تخلى العرب عن حروفهم المحلية وكتبوا بحرف سرياني الأصل؟

ما نسميه الآن بـ”الحرف العربي” أو “الخط العربي” هو حرف لم يتطور في الحجاز ولا مكة ولا المدينة (يثرب) ولا في اليمن، وإنما هو حرف مشتق من حرف شامي/عراقي هو الحرف السرياني (سوريا والعراق) أو الحرف النبطي (الأردن) وهما مشتقان …

اقرأ المزيد »

المحافظة السامية للآمازيغية؛ وسيط أم سمسار في القضّية الآمازيغية ببلاد إيشاويّن؟

الهاشمي عصاد - الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية HCA

تجد في أحيان كثيرا نفسك مجبرا على الخوض فيما تعزف عنه، ولكنّ الواقع يفرض، على ضوء متغيّرات بعينها، علينا أن نتحرّك رغم انعدام الرّغبة في أنفسنا أحيانا، والكسل أحيانا كثيرة. لكنّ الأمر وصل الحدّ الّذي يجب معه وضع النّقاط على …

اقرأ المزيد »

بين التربية المثالية والخطاب التربوي!

طفل شاوي - بين التربية المثالية والخطاب التربوي - لمين إشمان

لايكاد يخلوا يوم إلا ويتلقى الشباب خطابا تربويا، سواءا عبر شبكات التواصل الاجتماعي، أو في المؤسسات الدينية والتعليمية، أو غيرها من التجمعات واللقاءات الشبانية، والمتداول في معظم الحوارات أن كل المعلومات التي يتلقاها الشباب هي من منظومة تربوية مثالية، وأن …

اقرأ المزيد »

الفلسفة الأمازيغية (01) : عن الفكر والتّراث الفلسفي الأمازيغيّين

بلقاسم سعيد مليكش - ماجيستير فلسفة

” من جهل شيئا عاداه” – مقولة. “ويفعل الجاهل بنفسه ما لا يفعل العدو بعدوه” – شعر مأثور عن المتنبي. “الشيء الذي لا تعرفه، لا يعني بأنه غير موجود” – شذرة لـ: بلقاسم سعيد مليكش. كما قد وعدناكم في الأسبوع الماضي – ووعد …

اقرأ المزيد »

بداية المسرح الجزائري بين الحقائق التاريخية و المهاترات الكلامية

بداية المسرح الجزائري

للأسف وبقدرة قادر اتفقت كل الدراسات الأكاديمية أن الجزائريين اكتشفوا المسرح  بعد زيارة فرقة جورج ابيض إلى الجزائر سنة 1921 و بعد ذالك حاولوا تقليده أو إتباعه فظهر المسرح الجزائري بأول مسرحية فاشلة عنوانها في سبيل الوطن اقتبسها و أخرجها …

اقرأ المزيد »

شاهد : المدون ڨاسمي فؤاد “اللاثقافة ستلد داعش بالضّرورة!”

قاسمي فؤاد الاثقافة ستلد داعش بالضرورة

الطبيعة لا تقبل الفراغ، وغياب الثّقافة سيولّد بالضرورة انحراف الفئة الأكثر حساسيّة، والّتي من المفروض أنّها المعنيّة أوّلا بالثقافة : الأطفال والمراهقون. انحرافات ستكون عواقبها وخيمة على المجتمع، إمّا “زاطالجيّة” وإمّا “إرهابيّون” .. خطر داعش داخليّ قبل أن يكون خارجي. …

اقرأ المزيد »

مسرح على ضوء الشّموع .. التريسيتي ماكانش واللعنة على من يريد الثقافة في قايس!

ڨاسمي فؤاد - مدوّن

عشيّة اليوم العالمي للمسرح، وتزامنا مع الذكرى العشرين لوفاة المسرحيّ الدزيري الشّهير عبد القادر علّولة، لبّيت دعوة الفنّان والكاتب والمخرج المسرحيّ : عمّار قدّاش، لحضور تدريبات فرقة “ناس المسرح” بمدينة قايس، في قراءة إيطاليّة لمسرحيّة جديدة بعنوان “طبول الموت” بقاعة …

اقرأ المزيد »

دشرة كاشو أو حيث يموت الشّاوي ببطء في وطنيّة .. انتقائية!

دشرة كاشو بلدية إيغزر ن ثاقا ولاية باتنة

على بعد حوالي 4 كيلومترات عن مدينة إيغزر ن ثاقّا ⵉⵖⵥⴻⵔ ⵏ ⵝⴰⵇⵇⴰ بوحمار، أو “واد الطّاڨة” كما تحرّفها الطوپونيميا الرّسمية، تقع دشرة “كاشُّو” ⴽⴰⵛⵛⵓ القديمة. بدعوة من صديقي يونس بن طلحة، قصدناها معًا وفي اعتقادنا أنّها خاليّة من السّكان، حتّى …

اقرأ المزيد »